28 April 2011

حدود


حد العشق الذى أتمنى به لو أتنفسك شهيقاً يملأنى ويشبع جسدى

ولا أتمناك زفيراً يخرج يوماً منى

حد الجنون الذى يحوّلك إلى طفل مُدلل أداعبه وأشتاق إلى كفّيه

هذا الطفل الذى يتبع أمه بكل مكان وزمان

ينتظر دائماً تلك اللحظة التى تضمه فيها إلى صدرها وتغفل عيناه ويهنأ بمنتهى الأمان

والإستسلام

حد الهوى الذى يجعلك طامعاً فى لآلىء السماء لتصنع منها ذلك التاج الذى يجعلنى أميرة زمانى

ويُزيدُنى غروراً

حد الهوى الذى أقبّل به يديك وهى تمسح عنى دموع الوجع

حد الحنين إلى كل اللحظات حلوها ومُرّها

حد الحب الذى يجعلنى أوجّهك إلى كل تصرّف صائب كأمٍ تحاول تهذيب طفلها لتجعله طفلاً كاملاً

طفلاً مثالياً

حد الإحساس الذى أذوب به مع كل لمسة

حد الغيرة حد الأنانية التى تجعلنى أغار من إلقاء الأخريات إليك بالتحية

حد الخوف الذى يؤّرق تلك السعادة التى تملأنا

حد جمال أحلامك التى أمسك بها الدنيا بأصابع من ياقوت

حد إشتياقى إليك الآن