6/03/2011

أوراق صغيرة


-->
أصبح الوضع شيئاً عادياً أن يصحو من نومه ليحتسى هذا الكوب من القهوة
ويرحل
أو يعود ليلاً ليغفو فى الحجرة المُجاورة
أصبحت الحياة كأنها واجبات روتينية تؤدّى يومياً بنفس الطعم
لا يزيد ملحُها ولا يقل
أن يسحب صباحا قميصاً نظيفا ً ، مكوياً ، ومعطراً أيضاً
وحين يعود يقذفه هديّة إلى الأرض
ويعود الصباح ليسحب قميصاً آخر
نظيفاً ، مكوياً ، ومعطراً
أن يجد هذا الكوب من القهوة ساخناً فى حجرة السفرة تداعبة شريحتين من التوست المطلى بالذبدة ومعه تستنشق حروف الجريدة رائحة القهوة
كل ما تراه تجده أنيقاً هذا القدر من الأناقة
وكلما دخلت بيته لحضور حفلة ما أو لمجرد زيارة تشعر وكأنك لا تريد الرحيل عنه
ودائماً تظهر هى
تظهر فى الحفلات والزيارات
يضحكان ويرقصان ويتداعبان كأنهما فى حالة حب قصوى
يحسده عليها الجميع وتحسدنّها عليه الجميعات
وما أن تنطفئ الأضواء
حتى تنطفئ معها الحياة
يتوقف الضحك وتنتهى الكلمات ويخلع هو قناع المجتمع
ينسحب إلى تلك الغرفة المجاورة يزين الأرض بملابسه المتسخه
يتابع بعض الأخبار ويجرى بعض المُحادثات التليفونية
ويغفو لسريره
وتجلس هى متأنقة بملابس النوم علّه يحن إلى سريرها
تنتظر يومياً أن يحن
لكن قلبه أقسى من أن يحن
سنوات مضت وهى تتأنق يومياً فربما يأتى
ربما يؤلمه أن ينام وحده ربما يشتاق إليها
ربما تستفزّه رائحة عطرها الذى يستنشقه الآخرون
أو ربما يثير غيرته نظرات الآخرون لها
فهى جميلة
ربما كل ملامح الجمال بها
ذلك القوام الجذاب وتلك العينان الواسعتان والمفحمتان بسواد الزيتون
بياض البشرة الوردى
والشفاة الصغيرة المكتنزة
وفردة الحلق الدى أعتادت أن تلبسها وحدها بعدما زاغت منها الفردة الأخرى فى رحلة معه فى يوماً له نكهة الحياة قبل أن تهرب منها الحياة
هذا الحلق الذى كان يفضله دون أى شىء آخر من حُليّها
دائماً ما أخبرها أن هذا الحلق يزيدها جمالاً
ويزيد من رغبته فيها
لذلك أحبته
ولكنه أصبح الآن يزيد من رغبات الآخرين فيها
أما هو فقد نسى شكل هذا الحلق
هى لا تعرف سبباً لهذا الوضع
إلى أنه أصبح وضعاً تدريجياً بعد أن جاءها يومأ بعد ما يقارب العام من زواجهما وأخبرها أنه متعب جداً ويرغب فى أن ينام وحده 
هذه الليلة حتى لا يزعجها
ومرت ليلة وتبعتها أخرى ثم أخرى وعاد إليها ،عاد يغفو بين ذراعيها   
وعاد الكرّه
مرة تلو الأخرى
ومع كل مرة يزيد بعده
وتطول مدة الفراق ويزيد بينهما جفاء التعامل
الآن مر عاماً بعد آخر زيارة له فى حجرتها
أصبح الوضع جافاً هذا القدر الذى لا تستطيع حتى نبتة الصبار أن تُولد به
لقد حاولت معه ولكنّها دائماً لا تجد عنده مبرراً
**********
أما هو
فما عاد يفرق معه إلا المجتمع
لقد أصبح زاهداً منها
فما عاد يرغب فيها
يعلم أنها امرأة فوق كل النساء
تملك جمال الشكل وصفاء االروح وطيب الخلق ، مثقفة ولديها ذكاءاً إجتماعياً شديداً
ولكنه لا يشعرها
لذلك لا يرغب فى أن ينجب منها أطفالاً
فهو يشعر دائماً أن أطفاله منها سيكونوا بلا روح
ولايبوح بسره لأحد
يكتفى به ... فهو لا يجد لنفسه مبرراً لعدم حُبها
**********
فى الصباح يسحب هذا القميص النظيف المكوى المعطر
فتسقط منه تلك الورقة الصغيرة
أشقت إليك
فيهديها إلى الأرض
يقلب صفحات الجريدة تسقط الورقة الأخرى
كم أحبك
فى مكتبه يضع يده فى جيبه فيجد ورقة أخرى
ألم تشتاق
يعود ليلاً تكن تحت وسادته الورقة
أتألم إشتياقاً
يومياً أصبح الأوراق أشياءاً أساسية
أحبك
أشتاق إليك
أشتاق إلى عطرك
فى أنتظارك
لا تغب
كفاك بُعداً
لقد مللت الجفاء
لو أستطيع فقط الراحة بين ذراعيك
ألم تشتاق


دائماً ما واجه أوراقها بسلبيته
لكن أوراقها أصبحت شيئاً أساسياً فى حياته
أصبح يبحث عنها
يبحث عن الأوراق تحت الوسادة ، على حافة السرير ، أسفل فنجان القهوة ، فى سيارته
إلى أن جاء اليوم الذى توقفت فيه الأوراق
فلم يجد أياً منها فى كل مكان
يبحث عنها كالمجنون فى ملابسه وسريره وسيارته ومكتبه
لا توجد أوراق
عاد ليلاً يطرق بابها
فلا تجيبه
لقد إشتاق إليها
لقد أحب أوراقها
إنه يعتذر
وهى لاتجيب
صمتُها يقتله
لقد ذهب منه ذهنه مع الأوراق
وحيت أختفت الأوراق شعر أنه لا يملك ذهناً
وهى لا تجيب
يدخل حجرتها فلا يجدها
على سريرها رداءاً أحبه وفردة الحلق ورساله
لقد رحلت
ما عادت تستطيع التحمل
لقد إستعطفته كثيراً
وتحمّلته كثيراً
ولا تجد له مبرراً
فهى ما عادت ترغب فيه
لقد رحلت
وهو يشعر بانها أخذت معها روحه
و نبضات حياته
ولا يجد لنفسه مبرراً
يجلس نادماً
وهى تبدأ حياة جديدة