04 July 2011

ما يفعله هو .. ما تريده هى


فى منتصف الليل ومن تلك الأحضان الدافئة ،، تفتح عيناها

حبيبى إن حلقى جافاً أشعر بظمأٍ شديد

يترجل من مكانه ويعود حاملاً لها كوباً من الماء


من أخبرك أنى أريد منك أن تحضر لى كوباً من الماء

أخبرتينى أنك تشعرين بالظمأ

ولكنى لم أطلب منك كوباً من الماء

وكيف لا أحضر لكى كوباً من الماء

أنا لم أطلبه منك

أتريديننى أن أترككِ تشعرين بالظمأ

أريدك أن تشعر بما أشعر

لا أفهم

هكذا أنت تحل الأمور درن أن تفهم

ماذا تقصدين

أردتك أن تشاركنى شعورى بالظمأ

أن تخبرنى عن إحساسك حين يكون حلقك جافاً

و تحدثنى عن قدرتى على السيطرة على هذا الشعور والقضاء عليه

وتسألنى ماذا سأفعل حتى أفكر فى حلٍ لأزمة الظمأ

لا أن تحل لى مشكلتى بكوبٍ من الماء

أنا لا أفهم هذه التخاريف

لأنك لا تفهم هذه التخاريف إذا لن تفهم يوماً تلك الآلام التى أشعر بها حين يتكون فى أحشائى طفلك

وتلك الآلام التى يتركها بعد أن يأتى إلى الدنيا

لأانك لا تفهم هذه التخارف إذا لن تفهم معنى أن تدير لى ظهرك فى الفراش عندما أكون مريضة

وأن تأخذنى بين ذراعيك حين تشتد صحّتى

لأنك لا تفهم هذه التخارف إذا لن تفهم يوماً مدى إحتياجى إلى يديك تربت على كتفى

ولأنك لا تفهم هذه التخاريف إذا لن تفهم يوماً إحتياجى إلى كلمات طيبة

ولأنك لا تفهم

إذا انت لا تستحق

ولأنك لا تفهم


سأرحل

ليتنى أجد يوماً من يفهم