Dec 26, 2011

نهى محمود



فقط منذ ما يقارب العام فى أسوأ الحالات النفسية ألقت إلىّ نهى محمود بحجاب محبة ودعوة فرح

وتعلقت كثيراً بهذا الحجاب وأعطيته الإهتمام الأكبر


نهى محمود التى دائماً ما تقدّم للآخرين أحجبة المحبة و دعوات الفرح مهما كانت حالتها

دائماً ما تدعو الناس إلى حب الحياة مهما فعلت بنا

نهى التى تنعم بكل هذا الكم من الأصدقاء

تتحملهم جميعاً دون ملل

تتحمل شكواهم ومحبتهم

نهى التى عرفت منها لمسات التوابل وهمساتها إلىّ

نهى محمود

شكراً كثيراً


لم أعرف أن لأحجبتك السحرية كل هذه القوى

وأن للتوابل كل هذا السحر

وأن اللون الأخضر هو لون الحياة


جاء الوقت حتى ألقى أنا لكى بحجاب المحبة والسعادة

وأدعو الله دائماً أن يملأ حياتك بالأخضر

وأن تكون نكهة الحياة بطعم آشعة الشمس الشتوية فى جو دافىء


نهى محمود

مبروك من القلب



2 comments:

حسن ارابيسك said...

نهى محمود
بلا شك إنسانة رائعة رغم أننا لم نعرفها عن قرب ولكن عرفناها من خلال كتاباتها الثرية ومخزونها الإنساني العميق
الحقيقة لدى نهى محمود خيط رفيع بين كتاباتها والتجربة الإنسانية بكل عمقها وهذا الخيط هو الحالة التي تكتب من خلالها كل أعمالها الجميلة التي قرأناها لها
تحياتي
حسن أرابيسك

بهاءالدين رمضان said...

كتبت لمحمد مستجاب :
سيظل الجيل السابق دوما جيلا تقليديا إذا لم يستطع مواكبة الأجيال التالية والتعلم من تجربتها
تهنئة بحجم العالم لهذا الحب الذي يسبب لي سعادة الطيور المحلقة ، وتهنئة لفوز مستحق
أنت تستحقين كل خير لأنك إنسان طيبة ومخلصة
ألف مبرووووووووووووووووك الجائزة